• السَّلامُ عَلى الشَّيْبِ الخَضِيبِ ، السَّلامُ عَلى الخَدِّ التَّرِيْبِ ، السَّلامُ عَلى البَدَنِ السَّلِيْبِ ، السَّلامُ عَلى الثَّغْرِ المَقْرُوعِ بالقَضِيبِ ، السَّلامُ عَلى الرَّأسِ المَرفُوعِ .....فَلَئِنْ أخَّرَتْني الدُّهُورُ ، وَعَاقَنِي عَنْ نَصْرِكَ المَقْدُورُ ، وَلَمْ أكُنْ لِمَنْ حَارَبَكَ مُحَارِباً ، وَلِمَنْ نَصَبَ لَكَ العَدَاوَةَ مُناصِباً ، فَلأنْدُبَنَّكَ صَبَاحاً وَمَسَاءً ، وَلأبْكِيَنَّ لَكَ بَدَل الدُّمُوعِ دَماً ، حَسْرَةً عَلَيكَ ، وتَأسُّفاً عَلى مَا دَهَاكَ وَتَلَهُّفاً ، حَتَّى أمُوتُ بِلَوعَةِ المُصَابِ ، وَغُصَّةِ الاِكْتِئَابِ .
  • عنواننا في التلغرام : https://telegram.me/al_kawthar الإيميل : alkawthar.com@gmail.com

الموضوعات

الكلمة المفتاحية المختارة: الركب
اظهار الكل
27 جمادى الثانية 1438 هـ - الموافق 26 مارس 2017
تفصيل
شرح بسيط...

بحث حول ركب الصالحين الذي انطلق من يوم هبوط آدم عليه السلام إلى الدنيا واستمر حتى بعثة الرسول صلى الله عليه وآلة إلا أنّ السقيفة أبطأت الحركة وكادت أن تقف إلا أن ثار الله وأبن ثأره كان لهما الدور الأول في تسريع حركته ، ومن هنا نتعرف على دور سيد الشهداء عليه السلام في ذلك أيضا السرّ في أنّه وارث كافة الأنبياء عليهم السلام.