• عنواننا في التلغرام : https://telegram.me/al_kawthar الإيميل : alkawthar.com@gmail.com
  • اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِاللهِ وَعَلَى الاَْرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفِنائِكَ عَلَيْكَ مِنّي سَلامُ اللهِ اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِيَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ وَلا جَعَلَهُ اللهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنّي لِزِيارَتِكُمْ ، اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَعَلى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَصْحابِ الْحُسَيْن ِ (اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه و على آبائه في هذه الساعة و في كل ساعة وليا و حافظا و قائدا و ناصرا و دليلا و عينا حتى تسكنه أرضك طوعا و تمتعه فيها طويلا)

الموضوعات

الكلمة المفتاحية المختارة: السماوات
اظهار الكل
شرح بسيط...

* عنوان المحاضرة : جذور الوحدة و التفرقة : *الجذر و المدّ في العوالم . *الهمزات ، التزيين، التسويل، السحر، الإلقاءات .. *ظهور الملائكة للناس . *(يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ) *نزول البيت المعمور *حبّ الدنيا رأس كل خطيئة (كل حزب بما لديهم فرحون ) *اَللَّهُمَّ اَلُمُمْ بِهِ شَعثنا، واَشعَبْ به صَدْعَنا، واَرْتُق به فَتْقَنا، وكَثِّر به قِلِّتَنا أهميّة المعرفة و القراءة .

شرح بسيط...

نور الأربعين :(الحلقة الرابعة) تشتمل على : 1- أهمية المشي إلى حرم الإمام الحسين عليه السلام في كمال المؤمن و رفعته . 2- أهميّة النور في الأربعين و الإجابة على تساؤلات . 3- النور الحسيني طبيعته ملكوتي . 4- الفرق بين سدرة المنتهى ، و الشجرة الزيتونة ، و شجرة طوبى 5- فلسفة تحقق الأربعين في عصرنا الحالي

شرح بسيط...

الزهراء هو لقب الصديقة الطاهرة فاطمة عليها السلام وهذه الصفة مذكرها أَزْهَرُ ، زَهَرَ الوَجْهُ أي تَلأْلأَ والزهرائية في موارد سبعة *الأول:أمّا قبل الخلق : (لِأَنَّ نُورَهَا زَهَرَتْ بِهِ السَّمَاوَاتُ) *الثاني : في المعراج : (إِنَّ اللَّهَ أَهْدَى إِلَيْكَ تُفَّاحَةً ..قَالَ كُلْ فَإِنَّ ذَلِكَ نُورُ الْمَنْصُورَةِ فَاطِمَةَ ) *الثالث : عند الولادة : (بَشَّرَ أَهْلُ الْجَنَّةِ بَعْضُهُمْ بَعْضاً بِوِلَادَةِ فَاطِمَةَ ع وَ حَدَثَ فِي السَّمَاءِ نُورٌ زَاهِرٌ لَمْ تَرَهُ الْمَلَائِكَةُ…

شرح بسيط...

ماذا تعني كلمة الحنيف ؟ لا بدّ من التجوال في القرآن الكريم كي نتعرّف على هذا المصطلح ومعناه بالدقّة فقد ذكر في اثني عشر موضعاً من القرآن الكريم ، والملاحظ أنّ أربعة من هذه الموارد تتعلق بإبراهيم الخليل عليه السلام بالصراحة حيث وصفه سبحانه بالحنيفيّة ولكن هناك آية واحدة تتميّز بين تلك الآيات حيث أنّ لحنها شديد تبدأ بالأمر مع الحصر يقول سبحانه :(وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاَةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ…