• عنواننا في التلغرام : https://telegram.me/al_kawthar الإيميل : alkawthar.com@gmail.com
  • (اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه و على آبائه في هذه الساعة و في كل ساعة وليا و حافظا و قائدا و ناصرا و دليلا و عينا حتى تسكنه أرضك طوعا و تمتعه فيها طويلا)

الموضوعات

الكلمة المفتاحية المختارة: الصبر
اظهار الكل
شرح بسيط...

(قَالُوا يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِنْدَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ وَمَا أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ)(يوسف/17). (وَجَاءُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ)(يوسف/18). السرّ في عشاءً: {وَجَاءُوا أَبَاهُمْ عِشَاءً يَبْكُونَ}(يوسف/16) {عِشَاءً}: لا يعني العشاء المعروف بل تطلق الكلمة على ما بين المغرب إلى صلاة العشاء…

شرح بسيط...

تبيين حقيقة الدوحة النابتة في الخلد من خلال الأحاديث ثمّ توضيح الآية المباركة (أَلَمْ تَرَى كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ)(إبراهيم/24).وأنّ الشجرة تجلت في الدنيا فالرسول هو الرحمة الواسعة وعلي الولاية والزهراء النصرة والحسن الصبر والحسين الصلاة وقد اجتمعت في كربلاء من خلال (علي الأكبر ، العباس ، الحسين ، القاسم) وكيفية الدخول في هذه الخيمة المباركة من خلال المعرفة والتبعية واصلاة والمهدوية.

شرح بسيط...

صبر أولي العزم يعني الإنتظار (أي استغلال الفرصة للرقي) ثمّ بيان أقسام الصبر الثلاثة عند المصيبة : هناك أعظم مصيبة ابتلى بها المؤمن المنتظر وهي مصيبة فقدان قائده الروحي و الطاعة : وعن المعصية وهناك معاصٍ محيطة بهذا الإنسان المؤمن إحاطة كاملةً، و هي القضايا التي تقصم الظهر من التسويلات الشيطانية و المُغريات المادِّية المنتشرة على مستوى وسيع بحيث لا يلتفت الإنسان يميناً أو يساراً إلاّ وهي تبرز أمامَه وهذا الأمر سوف يجعل المؤمن المنتظر الصابر يعيش حالةً أخرى صعبة و هي حالة "الغربة"،