• السَّلامُ عَلى الشَّيْبِ الخَضِيبِ ، السَّلامُ عَلى الخَدِّ التَّرِيْبِ ، السَّلامُ عَلى البَدَنِ السَّلِيْبِ ، السَّلامُ عَلى الثَّغْرِ المَقْرُوعِ بالقَضِيبِ ، السَّلامُ عَلى الرَّأسِ المَرفُوعِ .....فَلَئِنْ أخَّرَتْني الدُّهُورُ ، وَعَاقَنِي عَنْ نَصْرِكَ المَقْدُورُ ، وَلَمْ أكُنْ لِمَنْ حَارَبَكَ مُحَارِباً ، وَلِمَنْ نَصَبَ لَكَ العَدَاوَةَ مُناصِباً ، فَلأنْدُبَنَّكَ صَبَاحاً وَمَسَاءً ، وَلأبْكِيَنَّ لَكَ بَدَل الدُّمُوعِ دَماً ، حَسْرَةً عَلَيكَ ، وتَأسُّفاً عَلى مَا دَهَاكَ وَتَلَهُّفاً ، حَتَّى أمُوتُ بِلَوعَةِ المُصَابِ ، وَغُصَّةِ الاِكْتِئَابِ .
  • عنواننا في التلغرام : https://telegram.me/al_kawthar الإيميل : alkawthar.com@gmail.com
الكلمة المفتاحية المختارة: الصالحين
اظهار الكل

حقيقة الكعبة 18 شوال 1438 هـ - الموافق 13 يوليو 2017

جعل الله الكعبة البيت الحرام قياما للناس لأنّه أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين فيه آيات بينات مقام إبراهيم فكل الآيات تتلخص في المقام لأن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يك من المشركين فما هي خصوصياته ؟ شاكرا لانعمه اجتباه وهداه إلى صراط مستقيم وآتيناه في الدنيا حسنة وإنه في الآخرة لمن الصالحين فدخل بذلك تحت خيمة رسولنا الأكرم محمّد "ص" ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا ذلك الفضل من الله وكفى بالله عليما وهذا من أعظم الفضل ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون فلم تكن الكعبة لها الدور الرئيس بل المحور هو إمام الحاج وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق ولذلك قال إبراهيم ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غيرذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون وهذا الشكر تجلى في الودّ لذي القربى قل لاأسألكم عليه أجرا إلاالمودة في القربى ومن يقترف حسنة نزد له فيها حسنا إن الله غفور شكور فالولاية هي أعظم النعم اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا وهذا الدين المرضي سيظهرفي الدولة المباركة حيث وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الارض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لايشركون بي شيئا ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون إنهم يرونه بعيدا ونراه قريبا


بالإمام عجل الله فرجه ! 20 شعبان 1436 هـ - الموافق 08 يونيو 2015

عندما نراجع القرآن الكريم و الأدعية المباركة خصوصاً أدعية شعبان المعظم  و شهر رمضان المبارك نشاهد فيها طلبات يستحيل لأمثالنا أن نحققها في هذه الدنيا الدنية مهما سعينا و اتعبنا أنفسنا بل بعضها لا تتحقق إلا بوجود العصمة في الإنسان فلا يوجدها إلا المعصومون عليهم السلام ، فلماذا يُطلب منّا قرائتُها و أخذها وسيلة للمعرفة والعروج ؟

 *من النماذج القرآنية قوله تعالى (الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)(آل عمران/191). فأين هؤلاء ؟ و قوله (فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ)(النور/36). وهل يمكن تطبيق الآية على غير أهل البيت عليهم السلام ؟ وأيضاً (وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا)(الفرقان/74). فمتى يمكن لنا أن نصبحَ أئمّة للمتقين ؟

* وأمّا الأدعية فمنها ما في المناجاة الشعبانية (إلهي هَب لي كمال الانقطاع إليك ، وأنر أبصار قلوبنا بضياء نظرها إليك حتى تخرق أبصار القلوب حُجُب النور ، فتصل إلى معدن العظمة ، وتصير أرواحنا مُعلقة بعزّ قدسك) و من تلك الأدعية (اللهم أدخل على أهل القبور السرور اللهم أغن کل فقیر اللهم أشبع کل جائع اللهم اکس کل عریان) فلاحظ أنّك تريد من الله أن يغنيَ كلّ فقير لا بعضهم وأن يشبع كلّ جائع ، فياترى يمكن أن تتحقق هذه الطلبات في الوضع الحالي أو مستقبلا وذلك من خلال توزيع الثروة بالعدل ؟ كلا ! فإذن لا بد من التماس حلّ لهذه المشكلة و الوصول إلى جواب مقنع فأقول:

إنّها أدعية مهدوية بمعنى أنّ كلّ هذه الطلبات ستحقق إن شاء الله ولكن بعد أن وصلنا إلى مستوى من المعرفة بحيث رأينا الإمام عجّل الله فرجه لا كابن العسكري فحسب بل كما ورد في الدعاء  (اللهم ارنا الطلعة الرشيدة والغرة الحميدة واكحل ناظري بنظرة مني اليه ) هنالك سوف تتبدّل المعايير حيث يهلك إبليس و يرتقى المؤمن إلى مستوى من المعرفة بحيث يفنى في إمامه فيكون منقطعاً إلى الله بالإمام عجّل الله فرجه و يكون إماماً على المؤمنين بالإمام عجل الله فرجه وهكذا سائر المواصفات ، على ضوئه تعرف معنى (اللهم أصلح کل فاسد من امور المسلمین) .

فيا أيها العبد الفقير إلى الله لا تنسى إمامك أبداً ، واسعَ دائما أن تلتحق بركبه المبارك ويكون لسان الحالك ( اللهم بِرَحَمتِك في الصالحين فَاَدْخِلنا) قال تعالى (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ.. إِنَّ فِي هَذَا لَبَلاَغًا لِقَوْمٍ عَابِدِينَ)(الأنبياء/105 ، 106) العبد الفقير إلى رحمة ربّه – إبراهيم الأنصاري - 20 شعبان المظم 1436