• عنواننا في التلغرام : https://telegram.me/al_kawthar الإيميل : alkawthar.com@gmail.com
  • اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِاللهِ وَعَلَى الاَْرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفِنائِكَ عَلَيْكَ مِنّي سَلامُ اللهِ اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِيَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ وَلا جَعَلَهُ اللهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنّي لِزِيارَتِكُمْ ، اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَعَلى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَصْحابِ الْحُسَيْن ِ (اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه و على آبائه في هذه الساعة و في كل ساعة وليا و حافظا و قائدا و ناصرا و دليلا و عينا حتى تسكنه أرضك طوعا و تمتعه فيها طويلا)
الكلمة المفتاحية المختارة: التوسل
اظهار الكل

مصابيح الدجى 08 شوال 1440 هـ - الموافق 12 يونيو 2019

المتعارف بين المتشرعة في تشييع جنازة المؤمنين ذكر الله تعالى بالتهليل و التكبير، فلماذا لا يسمح لنا بأن نرفع أصواتنا بالتكبير في هذا اليوم بالخصوص وذلك خلف جنازة عزيزنا الراحل، وما هي إلا خطوات توصلنا إلى مثواه الأخير في جنّة بقيع الغرقد؟

فالكلّ في نفسه يتساءل وهو يعرف الإجابة بوضوح!

إنّه آخر جمعة من شهر رمضان المبارك المختص بيوم القدس العالمي وذلك بعد أن احتلّت إسرائيل جنوب لبنان عام 1979 م / 1399 هـ، حيث أصدر الإمام (رحمه الله) بياناً ذكر فيه السرّ في تحديد هذا اليوم بالخصوص بقوله:

(وإنني أدعو جميع المسلمين في العالم لتحديد واختيار الجمعة الأخيرة في شهر رمضان الكريم - الذي هو في حد ذاته فترة محددة يمكن أيضاً أن يكون العامل المحدد لمصير الشعب الفلسطيني).

أمروني أن أُسكِّت المشيعين، فطلبت منهم أن يصلّوا على النبي محمّد وآله وأن يسكتوا! فرفعوا أصواتهم بالصلاة على محمد وآل محمد فزادوا في الطين بلّة! وعلى أثر ارتكابي جريمة رفع الشعار! أُعتقلت أنا المسكين فتحمّلت السجن لمدة شهر بعيداً عن الأهل أشربُ وآكلُ وأنام!

هكذا كان يتحدّث معي وهو يسوق سيارته التي إستأجرتها ليوصلني من المدينة المنوّرة إلى مدينة دمام شرق المملكة، إنّه كان من شيعة المدينة.

قال:

كلّ جنازة تدفن إلى جنب قبور الأئمة عليهم السلام تبقى سليمة لا تُبلى مهما طال عليها الزمن! هي كرامة من أئمتنا عليهم السلام يعرفها المسلمون هناك بشتّى مذاهبهم، ولذلك صدر القرار بمنع دفن موتانا قريبا من قبورهم عليهم السلام،  وقد خصّصت لنا قطعة محدّدة داخل البقيع.

عزيزي: تأمّل في زيارتهم الخاصّة لتتعرف على بعض أسرارها :

(اَشْهَدُ اَنَّكُمُ الْاَئِمَّةُ الرّاشِدُونَ الْمُهْتَدُونَ، وَاَنَّ طاعَتَكُمْ مَفْرُوضَةٌ، وَاَنَّ قَوْلَكُمُ الصِّدْقُ، وَاَنَّكُمْ دَعْوَتُمْ فَلَمْ تُجابُوا، وَاَمَرْتُمْ فَلَمْ تُطاعُوا، وَاَنَّكُمْ دَعائِمُ الدّينِ وَاَرْكانُ الْاَرْضِ)

فيا عزيزي اعلم بأنّه لا يسعنا أن نتعرّف على أئمتنا عليهم السلام حق المعرفة مهما سعينا لذلك فهم فوق المخلوق و دون الخالق جلّ و علا ، فاعرف شأنهم عند زيارتهم وخاطب إمامك و أنت تشاهده لا تحت الثرى بل في الملأ الأعلى، فلا بد أن تحلّق بقلبك إلى عرش الرحمن ثمّ تقول (السلام عليكم يا أئمة الهدى) وحينئذٍ سيمدّون أياديهم إليك و يأخذونك إلى جوارهم فتصير روحك معلّقة بعز القدس و تجد نفسك في الجنّة التّي وصفها سبحانه (إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ ، فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ)(القمر/54 ، 55). وحينئذ لا ترغب ولا تهتمّ في الجنّات الأخرى مهما توفّرت فيها من الحور والقصور.

ربنا نبهنا من نوم الغفلة لنرفع مستوى طموحاتنا الروحانية فنرتقي بها إلى الدرجات العلا في جوار مصابيح الدجى و أعلام التقى محمد و آله الطاهرين .


العبد! 26 جمادى الثانية 1439 هـ - الموافق 14 مارس 2018

رغم كبر سنّه وضعف بدنه  كان يجلس على باب الحسينية الحجازية وبالتحديد إلى جنب الأحذية ! تلك الحسينية التي كانت مجاورة لمسجده مسجد فاطمة الزهراء عليها السلام في قم المقدّسة ،  يستمع المحاضرة الحسينية لأنّه كان يعلم أهميّة إحياء أمر أهل البيت عليهم السلام وكان يجهش بالبكاء بمجرد أن يسمع ذكر سيد الشهداء أبي عبد الله الحسين عليه السلام .

مع الأسف لم أكن أعرفه (في الثمانينات) إلا أنّه شيخ مقدّس نوراني ! إلى أن مرّت الأيام فاذا به قد تشعشع نوره في حوزة قم المباركة كالشمس في رائعة النهار و تعرّف على شخصيته المميّزة العالم أجمع.

 إنّه  آية الله العظمى الشيخ محمد تقي بهجت رضوان الله تعالى عليه .

مدفون في حرم السيدة الجليلة فاطمة المعصومة بنت الإمام موسى بن جعفر عليهما السلام.

اليوم قبره ملجأٌ للطالبين و مأوى للمستغيثين و واسطة فيض للظامئين الملهوفين.

الجدير بالذكر أنّ الكلمة المكتوبة على قبره بوضوح هي (العبد). ونعم الصفة العبودية فإنّها الجوهرة الثمينة التي كنهها الربوبيّة كيف لا ! و العبد يصل إلى مستوى من الرقي كما ورد في الحديث القدسي ( لا يزال يتقرّب إلي عبدي بالنوافل حتى أحبه فاذا أحببته كنت أنا سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ولسانه الذي ينطق به ويده التي يبطش بها ) . 

كلّما يحالفني التوفيق لزيارة سيدتي المعصومة عليها السلام أذهب إلى مضجعه و أخاطبه بكلّ خضوع :

 أنا العبد الذليل الفقير المسكين إبراهيم جئت إليك طالباً منك أن تطلب من المعصومة عليها السلام كي تلتجأ إلى الله بقضاء حوائجي ثم أقول له : لا أظنّك نسيت أنني طوال العشرة من شهر محرم كنت أقرأ لك مصيبةً سيد الشهداء عليه السلام فتبكي !! فهل جزاء الإحسان إلا الإحسان!

إبراهيم الأنصاري

البحرين – 26 جمادي الثانية 1439


أذكرني عند ربّك ! 19 جمادى الأولى 1437 هـ - الموافق 28 فبراير 2016

كان بعد العشائين يفسّر القرآن الكريم بروحه الملكوتي و بيانه المميّز ، و ما يخرج من القلب يدخل في القلب ، كنّا نقصده من مدينة المحرق كلّ ليلة بالنقل العام إلى مدينة المنامة في المأتم المعروف بالعَجم . إنّه سماحة العلامّة الشيخ نجم الدين الطبرسي حفظه الله وشافاه وهو في الكويت الآن و بالتحديد في الرميثية (مسجد مقامس).

بدأ معنا تفسير سورة يوسف عليه السلام وكان يذكر رموزا و أسراراً لم نشاهدها في كتب التفسير التي بين أيدينا ، هذا ما شجّعنا إلى التعرّف على كلام المعشوق فالتحقنا بالحوزة العلمية في النجف الأشرف و اخترنا هذا الطريق الوعر الذي رغم مطبّاته الصعبة ولكنّه هو السبيل المناسب للوصول إلى المعشوق .

مرّت السنوات إلى أن هاجرت إلى حوزة قم المقدّسة ، كنت ضمن مجموعة مؤلفي (تفسير راهنما) و هو من أدق التفاسير وقد طبع بالفارسية ، ولكنّني  اخترت سورة يوسف ، فتابعنا آياتها بدقّة فائقة فاستخرجت منها كنوزاً عظيمة لا تعدّ و لا تحصى .

مرّت السنوات ، سمعت أن المخرج المرحوم فرج الله سلحشور الذي توفّى في هذا اليوم  يريد عرض الواقعة في مسلسل تلفزيوني ، فتمنيت أن أتحدّث معه في هذا المجال لعلّي أتمكّن من خدمة القرآن ولو بنحو بسيط ، و لكن لم يحالفني الحظ بلقائه إلا بعد أن تمّ تصوير أكثر مقاطع المسلسل و بقي القليل ، كنت في حرم مولاي علي بن موسى الرضا عليه السلام فإذا بي أرى مدير الإذاعة فسلمت عليه وقلت له لديّ آراء حول مسلسل يوسف فكيف أنقلها إليكم فقال لا بأس أن تلتقي بالمخرج وأخيراً إلتقيت به في ساحة التصوير وكان الجوّ شديد البرودة فشرح لي ماذا يفعل فرأيت العجائب هناك و أحسست بكلّ وجودي ما يعاني هذا الرجل من أتعاب من أجل إحياء حقائق القرآن الكريم ، أخذني إلى حجرته الخاصّة حيث تواجدِ النصوص المستخرجة من الكتب هناك ، دار بيننا الحديث حول القصّة إلى أن وصلنا إلى قوله (وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِنْهُمَا اذْكُرْنِي عِنْدَ رَبِّكَ فَأَنسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ)(يوسف/42).  قلت هذا لا يعني أنّ يوسف أراد من الرجل ذكر اسمه فحسب وعدم نسيانه عند الملك كما يقول المفسرون ولا يعقل أن ينسى الرجل الإسم أعني ( يوسف) طوال سبع سنوات ، بل يعني أنه يتذكر يوسف في الفُرَص الذهبية ليدعوه إلى البلاط من أجل إدارة الحكم واسقاط النظام الفرعوني، وهذا الأمر كان خلاف سبيل الشيطان ولذلك (أنساه الشيطان) أي أنسى الرجلَ (ذكر ربّه) أي الملك ومن أجل ذلك لبث يوسف في السجن بضع سنين ، وهذا يدلّ على أنّ الرجل قد اهتدى في السجن و كان يعتقد بنبوة يوسف و لذلك قال ( يوسف أيها الصديق ) .

 إذن لم يتوسّل يوسف بغير الله في سبيل خلاص نفسه من السجن بل توسّل به في سبيل الدعوة إلى الله والإستيلاء على السلطة .

هذا : و تحدثنا عن عمق البئر حسب القرآن و شكل غيابة الجيّ  التي في داخله و أيضاً صورة القميص الخاص ليوسف و شكل زليخا حسب القرآن .

 ولكن:

 بعد اللتيا و التّي قال لي بلحن حزين :

(شيخنا لا أتمكّن من تجاوز الخطوط الحمراء التّي رسمها لنا المفسّرون أبداً لأنّ ذلك سيوقعني في تُهمٍ وربّما أُطرد من الساحة بحجّة أنني من المبتدعين )

نعم نعاني نفس المصيبة التّي كان يعانيها رحمه الله  فالأفضل أن تبقى الأفكار في الأذهان و لا ترى الشمس حالياً  (..لاَ تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا).

أعزتّي : أذكركم بما كان يعانيه إمامنا الراحل من المتحجّرين كما يقول رضوان الله عليه:

 (إنّ ولدي الصغير السيد مصطفى شرب الماء من الإناء في مدرسة الفيضية بقم ، فغسلّوا الإناء لأنّه نجس!! بحجّة أنني كنت أدرس الفلسفة و العرفان !! ) والحديث ذو شجون ...

إبراهيم الأنصاري البحراني .. 18 جمادى الأول1347 الساعة 11:50