• السَّلامُ عَلى الشَّيْبِ الخَضِيبِ ، السَّلامُ عَلى الخَدِّ التَّرِيْبِ ، السَّلامُ عَلى البَدَنِ السَّلِيْبِ ، السَّلامُ عَلى الثَّغْرِ المَقْرُوعِ بالقَضِيبِ ، السَّلامُ عَلى الرَّأسِ المَرفُوعِ .....فَلَئِنْ أخَّرَتْني الدُّهُورُ ، وَعَاقَنِي عَنْ نَصْرِكَ المَقْدُورُ ، وَلَمْ أكُنْ لِمَنْ حَارَبَكَ مُحَارِباً ، وَلِمَنْ نَصَبَ لَكَ العَدَاوَةَ مُناصِباً ، فَلأنْدُبَنَّكَ صَبَاحاً وَمَسَاءً ، وَلأبْكِيَنَّ لَكَ بَدَل الدُّمُوعِ دَماً ، حَسْرَةً عَلَيكَ ، وتَأسُّفاً عَلى مَا دَهَاكَ وَتَلَهُّفاً ، حَتَّى أمُوتُ بِلَوعَةِ المُصَابِ ، وَغُصَّةِ الاِكْتِئَابِ .
  • عنواننا في التلغرام : https://telegram.me/al_kawthar الإيميل : alkawthar.com@gmail.com
الكلمة المفتاحية المختارة: الحجة
اظهار الكل

خدام الصلحاء ! 29 ربيع الأول 1437 هـ - الموافق 10 يناير 2016

صفحات مفاتيح الجنان تتناغم مع أنامله اللطيفة التي كانت تحتضنها في الغدوّ و الآصال ! و أدعيته و زياراته مأنوسة بعينه الطاهرة  فلم يغادر دعاء و لا زيارة إلا وترنمت به شفتاه.. وأمّا الصلاة جماعةً فمحال أن يتركها مهما كانت الظروف قاسية ، كان يحضر في المسجد قبل ساعة استعداداً للصلاة ! 

 إنّه الحاج حسن رحمه الله وهو من مدينة المحرّق ثاني مدن البحرين توفّى سنة 1435 في مكّة المكرمّة و هو في حال الإحرام فدفن بمنى . كان الحاج ملتزماً بالذهاب كل صباح إلى مقبرة البسيتين في المحرّق لزيارة أهل القبور. نقل لي قصّته الغريبة قائلاً :

عند طلوع فجر أحد الأيام و بينا كنت متوجهاً إلى المقبرة إذا برجل جميل كثّ اللحية قد ظَهر أمامي، فقال لي: أنت تعبت تعال لأحملك على ظهري! فقلت له: لا داعي لذلك ،  فأصرّ ، و لم أقبل ثمّ اختفى !  قلت في نفسي : من هو هذا ؟

أقول : إنّ مثل هذه الحالات طبيعية للمؤمنين الأخيار، فلا ريب أنّه من مؤمني الجن الذين وكلّوا لخدمة المؤمنين، إذ أن الجن يتمثلون بلباس آدمي !

وكان أئمتنا عليهم السلام يستخدمون هؤلاء في الحالات الطارئة، وهو ما نقرأه في حديث سدير الصيرفي عندما أوصاه الإمام الباقر عليه السلام بحوائج له بالمدينة و بينما هو في طريقه وقد مضى على مسيره أياماً  فإذا به يرى رجلاً ماثلاً أمامه فناوله كتاب أبي جعفر عليه السلام وكان طينه (الختم) رطباً ! قال له متى عهدك بصاحب الكتاب ؟ قال : الساعة فالتفت فإذا ليس أحد أمامه وعندما التقى بالإمام سأله عن الرجل فقال :

(يَا سَدِيرُ إِنَّ لَنَا خَدَماً مِنَ الْجِنِّ فَإِذَا أَرَدْنَا السُّرْعَةَ بَعَثْنَاهُمْ.) بصائر الدرجات ؛ ج‏1 ؛ ص96 وفي الأرض عباد لله يطلق عليهم الأبدال : وهم كبار الأولياء وزهّاد العبّاد، حيث لا تخلو الأرض منهم . وكذلك صاحب موسى _أعني الخضر_ فهو حيّ يرزق لأنّه شرب من ماء الحياة كما في حديث جَابِرٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام  في كرامة عجيبة إلى أن قال : (هَلْ تَدْرِي أَيْنَ أَنْتَ؟ قُلْتُ: لا. قَالَ: أَنْتَ وَاقِفٌ عَلَى عَيْنِ الْحَيَاةِ الَّتِي شَرِبَ عَنْهَا الْخَضِرُ عليه السلام ) بصائر الدرجات ج‏1، ص: 405

واللطيف ما في الحديث التالي : عَنْ عَلِيِّ بْنِ مُوسَى الرِّضَا عن آبائه عليهم السلام قال : عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عليه السلام ‏ قَالَ: بَيْنَمَا أَنَا أَمْشِي مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وآله فِي بَعْضِ طُرُقَاتِ الْمَدِينَةِ إِذْ لَقِيَنَا شَيْخٌ طَوِيلٌ كَثُّ اللِّحْيَةِ بَعِيدُ مَا بَيْنَ الْمَنْكِبَيْنِ فَسَلَّمَ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وآله وَ رَحَّبَ بِهِ ثُمَّ الْتَفَتَ إِلَيَّ فَقَالَ السَّلامُ عَلَيْكَ يَا رَابِعَ‏ الْخُلَفَاءِ وَ رَحْمَةُ اللَّهِ وَ بَرَكَاتُهُ)! ثم بين الرسول أنّه قصد من الثلاثة آدم و داوود و موسى وأنت رابعهم ثمّ قال: (و أَنْتَ مِنِّي بِمَنْزِلَةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى إِلا أَنَّهُ لا نَبِيَّ بَعْدِي فَأَنْتَ رَابِعُ‏ الْخُلَفَاءِ كَمَا سَلَّمَ عَلَيْكَ الشَّيْخُ أَ وَ لا تَدْرِي مَنْ هُوَ ؟  قُلْتُ: لا  . قَالَ: ذَاكَ أَخُوكَ الْخَضِرُ عليه السلام فَاعْلَمْ.) عيون أخبار الرضا عليه السلام ؛ ج‏2 ؛ ص9

هذا :

فلماذا الادعاء بأنّ فلاناً رأى الإمام عجّل الله فرجه و الاصرار على ذلك  في حين قد ورد أن (من ادعى الرؤية فكذبوه)، و هذا مما لا يتنافي مع ما نقل عن عدد من العلماء و الأولياء أنّهم قد التقوا بالإمام المهدي عجل الله فرجه ، ولم نعرف عن أحد منهم أنه أخذ ينشر عن نفسه أنه رأى الامام  و يشهر ذلك بين الناس ! وقد  ورد عنه (عليه السلام)(... وسيأتي من شيعتي من يدعي المشاهدة ألا فمن ادعى المشاهدة قبل خروج السفياني والصيحة فهو كذابٌ مفتر) فما بال الدجالين في عصرنا يدّعون النيابة عنه (عليه السلام) نيابةً خاصةً .

فيا أيّها العزيز : لا تصدّق هؤلاء مهما صدرت منهم من أمور قد تبدو خارقة  أو حوادث يُتراءى منها الكرامات فإنّ إبليس هو الذي يسيّرهم ويهديهم إلى الجحيم وبامكانه أن يفعل ما يحيّر عقول العلماء فضلاً عن الجهّال فتبصّر .