• عنواننا في التلغرام : https://telegram.me/al_kawthar الإيميل : alkawthar.com@gmail.com
  • (اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه و على آبائه في هذه الساعة و في كل ساعة وليا و حافظا و قائدا و ناصرا و دليلا و عينا حتى تسكنه أرضك طوعا و تمتعه فيها طويلا)
الكلمة المفتاحية المختارة: العبد
اظهار الكل

العبد! 26 جمادى الثانية 1439 هـ - الموافق 14 مارس 2018

رغم كبر سنّه وضعف بدنه  كان يجلس على باب الحسينية الحجازية وبالتحديد إلى جنب الأحذية ! تلك الحسينية التي كانت مجاورة لمسجده مسجد فاطمة الزهراء عليها السلام في قم المقدّسة ،  يستمع المحاضرة الحسينية لأنّه كان يعلم أهميّة إحياء أمر أهل البيت عليهم السلام وكان يجهش بالبكاء بمجرد أن يسمع ذكر سيد الشهداء أبي عبد الله الحسين عليه السلام .

مع الأسف لم أكن أعرفه (في الثمانينات) إلا أنّه شيخ مقدّس نوراني ! إلى أن مرّت الأيام فاذا به قد تشعشع نوره في حوزة قم المباركة كالشمس في رائعة النهار و تعرّف على شخصيته المميّزة العالم أجمع.

 إنّه  آية الله العظمى الشيخ محمد تقي بهجت رضوان الله تعالى عليه .

مدفون في حرم السيدة الجليلة فاطمة المعصومة بنت الإمام موسى بن جعفر عليهما السلام.

اليوم قبره ملجأٌ للطالبين و مأوى للمستغيثين و واسطة فيض للظامئين الملهوفين.

الجدير بالذكر أنّ الكلمة المكتوبة على قبره بوضوح هي (العبد). ونعم الصفة العبودية فإنّها الجوهرة الثمينة التي كنهها الربوبيّة كيف لا ! و العبد يصل إلى مستوى من الرقي كما ورد في الحديث القدسي ( لا يزال يتقرّب إلي عبدي بالنوافل حتى أحبه فاذا أحببته كنت أنا سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ولسانه الذي ينطق به ويده التي يبطش بها ) . 

كلّما يحالفني التوفيق لزيارة سيدتي المعصومة عليها السلام أذهب إلى مضجعه و أخاطبه بكلّ خضوع :

 أنا العبد الذليل الفقير المسكين إبراهيم جئت إليك طالباً منك أن تطلب من المعصومة عليها السلام كي تلتجأ إلى الله بقضاء حوائجي ثم أقول له : لا أظنّك نسيت أنني طوال العشرة من شهر محرم كنت أقرأ لك مصيبةً سيد الشهداء عليه السلام فتبكي !! فهل جزاء الإحسان إلا الإحسان!

إبراهيم الأنصاري

البحرين – 26 جمادي الثانية 1439