• عنواننا في التلغرام : https://telegram.me/al_kawthar الإيميل : alkawthar.com@gmail.com
  • اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِاللهِ وَعَلَى الاَْرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفِنائِكَ عَلَيْكَ مِنّي سَلامُ اللهِ اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِيَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ وَلا جَعَلَهُ اللهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنّي لِزِيارَتِكُمْ ، اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَعَلى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَصْحابِ الْحُسَيْن ِ (اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه و على آبائه في هذه الساعة و في كل ساعة وليا و حافظا و قائدا و ناصرا و دليلا و عينا حتى تسكنه أرضك طوعا و تمتعه فيها طويلا)

باذلا مهجته : 22 محرم 1440 هـ - الموافق 03 أكتوبر 2018

كم هو جميل هذا الحديث الذي نقله العارف الفذّ  ملامحسن الفیض الکاشانی وهو من الأحاديث القدسية الإلهيّة :

(مَن طَلَبَنی وَجَدَنی، مَن وَجَدَنی عَرَفَنی وَ مَن عَرَفَنی اَحَبَّنی وَ مَن اَحَبَّنی عَشَقَنی وَ مَن عَشَقَنی عَشَقتَهُ وَ مَن عَشَقَتَهُ قَتَلتَهُ وَ مَن قَتَلتَهُ فَعَلی دِیَتَهُ وَ مَن عَلی دِیَتَهُ فَاِنّا دِیَتُهُ.)

*وقد تطرّق الحديث إلى المراحل السبعة التّي ينبغي أن يجتازها العارف بالله وهي :  1ـ الطلب 2ـ الوجدان 3ـ المعرفة 4ـ المحبة 5ـ العشق 6ـ الشهادة 7ـ الفناء.

فالهدف الأسمى هو لقاء الله الذي يتمّ من خلال الشهادة في سبيل الله تعالى ، ولذلك قال الإمام الحسين في خطبته (من كان فينا باذلا مهجته‏ موطنا على لقاء الله نفسه فليرحل معنا فإني راحل مصبحا إن شاء الله) بحار الأنوار ج‏44 ؛ ص367

يقول جلال الدين الرومي في قصيدته العرفانية الجميلة (حیلت رها کن عاشقا دیوانه شو دیوانه شو) أترك عنك الحِِيّل أيّها العاشق و كن مجنونا( و اندر دل آتش درآ پروانه شو پروانه شو) ثمّ اخرج من النار و كن فراشة تطوف حول النار ( هم خویش را بیگانه کن هم خانه را ویرانه کن) إنس نفسك و خرّب بيتك ( آنگه بیا با عاشقان هم خانه شو هم خانه شو) ثمّ تعال اسكن مع العشاق .

هذا يعني بذل النفس في سبيل المعشوق ، وهكذا كان أنصار أبي عبد الله الحسين عليه السلام وصلوا إلى مستوى من الفناء بحيث أنّهم كانوا يشعرون بالسرور فكانوا يتسابقون إلى الشهادة (عن أبي جعفر عليه السلام قال: "قال الحسين عليه السلام لأصحابه قبل أن يقتل: إنّ رسول الله صلى الله عليه و آله قال لي: يا بنيّ, إنّك ستساق إلى العراق، وهي أرض قد التقى بها النبيّون وأوصياء النبيّين، وهي أرض تدعى عمورا، وإنّك تستشهد بها ويستشهد معك جماعة من أصحابك لا يجدون ألم مسّ الحديد، وتلا: ﴿قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ﴾ يكون الحرب برداً وسلاماً عليك وعليهم) ، فلنكن من الموطِّنين أنفسنا للقاء الله لنحيى محياهم و نموت على ما ماتوا .