• الأخوة و الأخوات طلبة الحوزة العلمية المهدوية ، يرجى متابعة الدروس الصوتية و النصية من خلال الموقع وأيضاً اكتبوا أسئلتكم و اقتراحاتكم هنا لقد تمّ إغلاق باب التسجيل في الحوزة المهدوية إلا لطلبة العلوم الدينية و من يجتاز الدروس السابقة خصوصا (أهل البيت عليهم السلام قبل الخلق ، مع الخلق و بعد الخلق)
  • بعون الله تعالى و دعم متواصل من أهل البيت عليهم السلام قد تمّ فتح قناة الحوزة المهدوية في التلغرام تعرض فيه الرؤى و الأفكار و ايضاً الذكريات الهادفة فقط فعلى من يرغب في المشاركة عليه أن يدخل من خلال العنوان https://telegram.me/al_kawthar
  • الآن بامكانك أن تبحث ما تريده في الموقع ، أدخل في البحث
  • البث المباشر للدروس و المحاضرات ‏http://mixlr.com/alkawthar والإعلان عن توقيت البحث في القناة

ذكريات هادفة (أليست هي كرامة !) المزيد

العتبة الرضوية المقدسة تشتمل على جوانب عديدة و متنوّعة من أراضي و مزارع و مصانع و شركات وصالات رياضية و مكتبات و مدارس و حوزات علمية و مساجد و حسينيات ، بالأمس حالفني الحظّ فزرت غرفةً تهتم بالمساجد و الحسينيات المنتشرة في أرجاء البلاد، من الناحية الثقافية و التربوية و إقامة الصلاة و الأدعية و الشعائر الحسينية و ذلك بارسال علماء مبلغين و أئمة جماعة و أساتذة قرآن . 

يترأس هذه الغرفة سماحة حجة الإسلام و المسلمين الشيخ العزيزي حفظه الله و هو عالم ذو ثقافة عالية و رؤية ثاقبة تنصبّ في الدولة المهدوية ، و يعمل معه رجلٌ كلّ الرجل ذو إيمان راسخ و سابقة مشرقة وهو مصداق لقوله تعالى ( ... وَفَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا)(النساء/95). هو جريح قد انتشرت الشضايا في أكثر أعضاء جسمه

تحدّث معي هذا الرجل عن إحدى ذكرياته و هو في أرض العراق يحارب البعثيين الكفرة وقال

كنت مع أحد الشباب نستطلع الموقع و هو من قراّء القرآن الكريم يتّبع طريقة عبد الباسط ، كنّا في منطقة قريبة من حلبچه جالسين تحت مرتفع ، وكان الليل شديدَ الظلمة والجنود العراقيون جالسون فوق المرتفع على مقربة منّا نسمع كلامهم و نشاهد ضوء سجائرهم المشتعلة

الهدوءُ المخيّم هناك و تردّدُ الصوت و معنوية الأجواء كانت حافزاً لصديقي فقال لي

هل تسمح لي أن أتلوًَ آيات من الذكر الحكيم !  قلت : نعم ، و كنت أقصد بذلك أن يقرأ في قلبه اخفاتاً فإذا به رفع صوته بتلاوة سوة الشمس على طريقة عبد الباسط !! فأشرت إليه أن أسكت أما تعلم أين أنت الآن ؟ تريد أن نُقتل ؟ فأجابني و بكلّ اطمئنان : أنا سأستمر إلى نهاية السورة بصوت عال و لا أسمح لهم أن يسمعوا صوتي !  

و بالفعل واصل القراءة حتى انتهى إلى قوله تعالى ( و لا يخاف عقباها ) !!

أَ ليست هذه كرامة لأصحاب الحقّ ؟ 

أيّها الأعزاء هل سبق و أن تدبّرتم في قوله تعالى  (..فَعَمُوا وَصَمُّوا..)(المائدة/71). وأيضاً (صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَرْجِعُونَ)(البقرة/18).

 فمن لا يصفّي باطنه من الكدورات و الظلمات كيف له أن يسمع الحقّ فيستوعبه ، ورغم أنّه ربّما يتظاهر و كأنَّه يسمع ولكنَّه هو ليس كذلك  (وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ أَفَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ وَلَوْ كَانُوا لاَ يَعْقِلُونَ ، وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْظُرُ إِلَيْكَ أَفَأَنْتَ تَهْدِي الْعُمْيَ وَلَوْ كَانُوا لاَ يُبْصِرُونَ)(يونس/42 , 43). (وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا ..)(الأنعام/25). و هذا هو الميّت حقيقة (إِنَّكَ لاَ تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلاَ تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ)(النمل/80). وقال تعالى (وَمَا يَسْتَوِي الأَحْيَاءُ وَلاَ الأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَنْ يَشَاءُ وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ)(فاطر/22).  

وقد يتنزّل الإنسان إلى مستوى من الخسّة و الإنحطاط رغم أنّه يسمع سائر الأصوات إلا أنّ حواسَه الظاهرّية تفتقد مفعولَها في سماع الحقّ كما حدث لهؤلاء القوم ... فانتبه إلى حالك و لا تغفل  . 

إبراهيم الأنصاري البحراني 

مشهد المقدّسة 

20  ربيع الثاني 1438 

19  يناير 2017

أفكار ورؤى (أجمل لوجة !) المزيد

كربلاء أجمل لوحة في الأكوان . إنّها لوحة فنيّة رسمت بإرادة ربّ العالمين و بيد سيد الكائنات ، القمّة في المعرفة والعشق و الذروة في الكمال والقرب  أعني أبا الأحرار سبط رسول الله صلى الله عليه وآله و سلّم ، ومعه الخلّص من عباد الله الذين هم ما زالوا رمز التضحية والإيثار والشوق والعشق ،أعني أولاده وأصحابه الكرام فقد عبّر عنهم أمير المؤمنين عليه السلام بعد معركة صفّين حينما مرّ بأرض كربلاء واغرورقت عيناه بالدموع وقال: " . . . مصارع عشاق، شهداء لا يسبقهم من كان قبلهم ، ولا يلحقهم من بعدهم . .."(سفينة البحار (11:2و197و475) . هي لوحة عظيمة في سعتها ذات أصول سابقة و فروع لاحقة لأنّها تتعلّق بمن ورد في حقّهم (أشهد أن هذا سابق لكم فيما مضى وجارٍ لكم فيما بقي ) بل إنّ لراسمها يدٌّ نافذة في أقطار السماوات السبع و العرش العظيم وأعماق الأرضين ! ومن هنا صار (كلّ يوم عاشوراء وكلّ أرض كربلاء). وبما أن كربلاء تمثّل لوحة فنيّة شاملة لكافة الأزمنة والأمكنة فجمالها لا يتحدد بزمن خاص وهذا ما يستشعره كلّ من لديه أدنى مرتبة من الإنسانية ناهيك عن العشاق ، فكلّ عشقهم يتوجّه نحو الجوانب الصعبة والنقاط السوداء في الواقعة وهي كثيرة ، ولكنّهم لا يعشقونها بنحو مستقل كما أن الإنسان الذي يحبّ العين ويمتدح فيها لا يحبها منفصلة عن الوجه بل يكرهها حينئذٍ ، يعشق سوادها وهي جزء من الجسد لأنّ هذا السواد هو الذي يبرز بياض الزجه كما أشار إلى ذلك العارف الرباني الإمام الخميني رضوان الله تعالى عليه في قصيدته المعروفة(خال لب) . فنحن الأذلاء و الأسرى في هذه الأرض ما عسانا أن نرى بعيننا العمشاء و نسمع بأذننا الصمّاء ، لا نرى إلا ظاهراً من الحياة الدنيا فبطبيعة الحال قد اختفت علينا جميع معالم كربلاء إلا صورة بسيطة منها ولعلّها هي الجانب المأساوي فقط! فأين نحن من الجوانب الغيبيّة لواقعة الطف ؟ تلك المرتبطة بالسماوات السبع وبالعرش العظيم وأين نحن من آثار عاشوراء المستقبلية.وأمّا بنت فاطمة الزهراء عليها السلام وأخت الإمام الحسن والحسين عليهما السلام فبمجرّد أن مسح الإمام على صدرها قد انكشف لها عوالم الغيب فرأت ما لم نراه نحن رأت التنسيق الجميل بين أبعاد الحادثة من حيث الظاهر والمعنى ورأت ارتباط الحادثة بالهدف الأسمى لخلق الإنسان ومن ثمّ هوّنت عليها تلك المصائب رغم عظمها وسهلت عليها تلك المـآسي  رغم شدّة بأسها فنادت بأعلى صوتها: (ما رأيت إلا جميلا)