• الموقع خاص لسماحة الشيخ الأنصاري وجميع المحاضرات والكتب والمقالات و الرؤى تختص به فلا يجوز نقلها إلا مع ذكر المصدر
  • الأخوة و الأخوات طلبة الحوزة العلمية المهدوية ، يرجى متابعة الدروس الصوتية و النصية من خلال الموقع وأيضاً اكتبوا أسئلتكم و اقتراحاتكم هنا و شكرا
  • في كل زيارة لحرم مولاي ثامن الحجج عليه السلام أذكر أخوتي و أخواتي في الحوزة المهدوية المباركة ، وسيكون رجوعي إلى البحرين في الأسبوع المقبل إن شاء الله لأتابع معكم الدروس ونسألكم الدعاء

أفكار ورؤى المزيد

الفداء الفاطمي ! كيف كان هارون عليه السلام يتصرّف مع موسى عليه السلام؟ إنّه تصرف نموذجي إلهي يعكس التبعية المحضة بين قلب التابع و المتبوع ، التي هي أعلى مستوى من الإطاعة وهذا ما تدلّ عليه عدد من الآيات، كما أنّ الحواريين أيضاً كانوا كذلك فلا يروون أنفسهم  بنحو مستقلّ بل يعتبرونها فانية في محبوبهم عيسى بن مريم عليه السلام ، ولكن السؤال الذي يطرح هنا هو ، أين نعثر على هذا التبعية في مستواها الأعلى و الأكمل ؟ نجدها في فاطمة عليها السلام فتصرفها مع أمير المؤمنين عليه السلام يعكس مدى حبّها له و ذوبانها فيه ! فرغم أنّها بنت الرسول الخاتم صلى الله عليه وآله وسلم لا ترى لنفسها أي استقلالية ، بل هي مرآة و نعم المرآة ! تنعكس فيها وجه سيد الوصيين بل كافة أبعاده حتّى المظلومية! فإذا أردنا أن نتعرّف على مظلومية أمير المؤمنين طوال 25 سنة ينبغي أن نلاحظ الظلم الواقع عليها في الأيام القلائل بحث لو كانت تصب على الأيام لصارت لياليا! وهكذا سائر الصفات العلوية اجتمعت في الحقيقة الفاطمية فهي كفؤ له .

وأمّا نحن : فينبغي لنا أن نُعين فاطمة بالورع والإجتهاد وذلك بالذوبان في ابنها المهدي عجّل الله فرجه (لي في ابنة رسول الله أسوة) و لسان حال الموقف الفاطمى هو (نفسي وأولادي و أبي وأمي و كل ما أحب فداء لحبيبي و معشوقي ابن الحسن العسكري عجّل الله فرجه) .