• عنواننا في التلغرام : https://telegram.me/al_kawthar الإيميل : alkawthar.com@gmail.com
  • اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِاللهِ وَعَلَى الاَْرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفِنائِكَ عَلَيْكَ مِنّي سَلامُ اللهِ اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِيَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ وَلا جَعَلَهُ اللهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنّي لِزِيارَتِكُمْ ، اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَعَلى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَصْحابِ الْحُسَيْن ِ (اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه و على آبائه في هذه الساعة و في كل ساعة وليا و حافظا و قائدا و ناصرا و دليلا و عينا حتى تسكنه أرضك طوعا و تمتعه فيها طويلا)

الموضوع: الليلة الرابعة : التمسك بحبله

شرح بسيط...

*التمسك بحبله: في البداية الحديث عن قصّة جالوت وطالوت و أنّها آية بمعنى أنّها دالة على أمر مستقبلي وإشارة إلى أحاديث حذو النعل بالنعل كما ورد (عَنِ النَّبِيِّ (ص)‏ سَيَكُونُ فِي أُمَّتِي كُلُ‏ مَا كَانَ‏ فِي‏ بَنِي‏ إِسْرَائِيلَ‏ حَذْوَ النَّعْلِ بِالنَّعْلِ وَ الْقُذَّةِ بِالْقُذَّةِ حَتَّى لَوْ أَنَّ أَحَدَهُمْ دَخَلَ جُحْرَ ضَبٍّ لَدَخَلْتُمُوهُ) ثمّ الحديث عن الآيات الثلاثة من الكرسي فالآية الأولى: رؤية من خلالها نتعرّف على كيفية العلو والرشد وهو جسر الورود إلى الآية الثانية…