• السَّلامُ عَلى الشَّيْبِ الخَضِيبِ ، السَّلامُ عَلى الخَدِّ التَّرِيْبِ ، السَّلامُ عَلى البَدَنِ السَّلِيْبِ ، السَّلامُ عَلى الثَّغْرِ المَقْرُوعِ بالقَضِيبِ ، السَّلامُ عَلى الرَّأسِ المَرفُوعِ .....فَلَئِنْ أخَّرَتْني الدُّهُورُ ، وَعَاقَنِي عَنْ نَصْرِكَ المَقْدُورُ ، وَلَمْ أكُنْ لِمَنْ حَارَبَكَ مُحَارِباً ، وَلِمَنْ نَصَبَ لَكَ العَدَاوَةَ مُناصِباً ، فَلأنْدُبَنَّكَ صَبَاحاً وَمَسَاءً ، وَلأبْكِيَنَّ لَكَ بَدَل الدُّمُوعِ دَماً ، حَسْرَةً عَلَيكَ ، وتَأسُّفاً عَلى مَا دَهَاكَ وَتَلَهُّفاً ، حَتَّى أمُوتُ بِلَوعَةِ المُصَابِ ، وَغُصَّةِ الاِكْتِئَابِ .
  • عنواننا في التلغرام : https://telegram.me/al_kawthar الإيميل : alkawthar.com@gmail.com

الموضوع: الليلة الرابعة : التمسك بحبله

شرح بسيط...

*التمسك بحبله: في البداية الحديث عن قصّة جالوت وطالوت و أنّها آية بمعنى أنّها دالة على أمر مستقبلي وإشارة إلى أحاديث حذو النعل بالنعل كما ورد (عَنِ النَّبِيِّ (ص)‏ سَيَكُونُ فِي أُمَّتِي كُلُ‏ مَا كَانَ‏ فِي‏ بَنِي‏ إِسْرَائِيلَ‏ حَذْوَ النَّعْلِ بِالنَّعْلِ وَ الْقُذَّةِ بِالْقُذَّةِ حَتَّى لَوْ أَنَّ أَحَدَهُمْ دَخَلَ جُحْرَ ضَبٍّ لَدَخَلْتُمُوهُ) ثمّ الحديث عن الآيات الثلاثة من الكرسي فالآية الأولى: رؤية من خلالها نتعرّف على كيفية العلو والرشد وهو جسر الورود إلى الآية الثانية…