• عنواننا في التلغرام : https://telegram.me/al_kawthar الإيميل : alkawthar.com@gmail.com
  • اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِاللهِ وَعَلَى الاَْرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفِنائِكَ عَلَيْكَ مِنّي سَلامُ اللهِ اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِيَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ وَلا جَعَلَهُ اللهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنّي لِزِيارَتِكُمْ ، اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَعَلى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَصْحابِ الْحُسَيْن ِ (اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه و على آبائه في هذه الساعة و في كل ساعة وليا و حافظا و قائدا و ناصرا و دليلا و عينا حتى تسكنه أرضك طوعا و تمتعه فيها طويلا)

الدعوة إلى الخير : 08 صفر 1440 هـ - الموافق 19 أكتوبر 2018

(الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاَةَ وَآتَوْا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنْ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ)(الحج/41).

هي أربعة خصال رئيسة في دولة الإمام المهدي عجّل الله فرجه بعد أن تستقرّ الأمور كما هو مستفاد من ظاهر الآية المباركة، يعززها رواية زيد بن علي عليه السلام (إذا قام القائم من آل محمد صلى الله عليه وآله يقول:  يا أيها الناس نحن الذين وعدكم الله في كتابه (الذين إن مكناهم في الارض أقاموا الصلوة وآتوا الزكوة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الامور)

وكلّ واحدة من هذه الأعمال لها دور رئيس في تعالي المجتمع المهدوي إلى القرب الإلهي و الكمال المطلوب .

فالصلاة من أجل الشكر لتتزايد النعم الفردية و الاجتماعية و حتّى للحصول على الرزق الإلهي من الأكل و الشرب ولذلك قال جلّ و علا (... كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ)(آل عمران/37).

والزكاة هي البركة والطّهارة والنّماء والصلّاح‏ ‏(خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ) [التوبة:103 ففي الدولة المباركة يتبادل المؤمنون الصفات الحسنة فيرتقوا إلى أن يصلوا إلى الجنّة (فروح و ريحان وجنّة نعيم).

والأمر بالمعروف  ليس هو بالقول بل بالفعل بحيث أن ّ المؤمن بفعله الحسن و شوقه إلى الخيرات و المستحبّات يدعوا إلى الخير ومن ثمّ يتحقق الأمر بالمعروف و كذلك النهي عن المنكر و هو عدم الميول إلى الذنوب بل و حتّى المكروهات وبذلك تتحقق مصداقية قوله تعالى (وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنْ الْمُنْكَرِ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ)(آل عمران/104).

هذه الصفات نشاهدها في طريق كربلاء رأي العين ، نشاهد تبادل الخير و الصفات بين المؤمنين و الدعوة إلى الله بالعمل لا اللسان و تشجيع الناس إلى المعروف و ابعادهم عن المنكر ، وبذلك يرتقي كلّ من هو في هذا الطريق شاء أم أبى ، و يتعالى إلى السماء وينتشر (الودّ) بين المؤمنين (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمْ الرَّحْمَانُ وُدًّا)(مريم/96). ، الودّ الذي ينبع من قربى الرسول صلى الله عليه و آله (ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ قُلْ لاَ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَنْ يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ)(الشورى/23). يا ترى لولا الأربعين هل كان هناك مصداق للآيتين ..

أيّها العزيز : فلا تترك المشيء إلى حرم سيد الشهداء فإنّ تركه خسارة لا يمكن أن تجبر .

إبراهيم الأنصاري

9 صفر 1440

الساعة العاشرة و النصف صباحا

البحرين – جبلة حبشي