• عنواننا في التلغرام : https://telegram.me/al_kawthar الإيميل : alkawthar.com@gmail.com
  • اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِاللهِ وَعَلَى الاَْرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفِنائِكَ عَلَيْكَ مِنّي سَلامُ اللهِ اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِيَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ وَلا جَعَلَهُ اللهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنّي لِزِيارَتِكُمْ ، اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَعَلى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَصْحابِ الْحُسَيْن ِ (اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه و على آبائه في هذه الساعة و في كل ساعة وليا و حافظا و قائدا و ناصرا و دليلا و عينا حتى تسكنه أرضك طوعا و تمتعه فيها طويلا)

أخت الرضا عليه السلام 29 شوال 1440 هـ - الموافق 03 يوليو 2019

إن فاطمة المعصومة بنت الإمام الكاظم عليهما السلام قد وصلت إلى مستوى من العبودية بحيث اكتسبت البصيرة من أمرها فارتقت إلى أعلى عليين ، إنّها فاطمية في موقفها وتبعيتها لرأي الإمام عليه السلام وشفاعتها في الجنّة ، وهي زينبية في رؤيتها المستقبلية فما رأت غير الجميل و في قيادتها وإمرتها لركب علوي موسوي إلى أرض قم بل إلى حضيرة القدس ! وإنّها رضوية في قبولها المطلق للقضاء الإلهي و قدره وفي هجرتها الى ديار الغربة ، و أخيرا هي مهدوية في مقصدها ومرادها وأمنيتها ... أمنية شائق يتمنى من مؤمن ومؤمنة ذكرا فحنّا.