• السَّلامُ عَلى الشَّيْبِ الخَضِيبِ ، السَّلامُ عَلى الخَدِّ التَّرِيْبِ ، السَّلامُ عَلى البَدَنِ السَّلِيْبِ ، السَّلامُ عَلى الثَّغْرِ المَقْرُوعِ بالقَضِيبِ ، السَّلامُ عَلى الرَّأسِ المَرفُوعِ .....فَلَئِنْ أخَّرَتْني الدُّهُورُ ، وَعَاقَنِي عَنْ نَصْرِكَ المَقْدُورُ ، وَلَمْ أكُنْ لِمَنْ حَارَبَكَ مُحَارِباً ، وَلِمَنْ نَصَبَ لَكَ العَدَاوَةَ مُناصِباً ، فَلأنْدُبَنَّكَ صَبَاحاً وَمَسَاءً ، وَلأبْكِيَنَّ لَكَ بَدَل الدُّمُوعِ دَماً ، حَسْرَةً عَلَيكَ ، وتَأسُّفاً عَلى مَا دَهَاكَ وَتَلَهُّفاً ، حَتَّى أمُوتُ بِلَوعَةِ المُصَابِ ، وَغُصَّةِ الاِكْتِئَابِ .
  • عنواننا في التلغرام : https://telegram.me/al_kawthar الإيميل : alkawthar.com@gmail.com

اللطم على الصدر 26 ذو الحجة 1438 هـ - الموافق 18 سبتمبر 2017

إنّ  آدم عليه السلام بعد هبوطه من جنّته رغم أنّه حاول التخلص من هذه المعظلة التي ابعدته عن تلك الروحانية وذلك بالبكاء المستمرّ والتضرّع  وطلب المغفرة من ربه طيلة ٣٠٠ سنة ، إلا أنه لم يتخلص من ذلك  إلا بعد أن فتح الله  له طريقاً إلى كلماته (فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ)(البقرة/٣٧) فعن ابن عباس، قال: سألت النبي (صلى الله عليه و آله) عن الكلمات التي تلقاها آدم من ربه فتاب عليه؟ قال: «سأله بحق محمد و علي و فاطمة و الحسن و الحسين إلا تبت علي، فتاب الله عليه» ولا شك أن للكلمة الأخيرة دوراً رئيساً في تحقّق التوبة ، و التلقي لا يعني مجرد السماع أو التلفظ  بل هو نوع من الحلول والنفوذ والإندماج الصيرورة التي تغيّر ماهية الشيء وتغيره تماماً .و هاهنا أقول: إنّ الله تعالى لم يترك أولاد آدم وذنوبهم الكثيرة من دون علاج لها بل فتح لهم باباً للتوبة يشبه باب أبيهم بل هو هو ، فمن ابتلى من أولاده بذنب ما لا بد وأن يطلب الغفران من ربّه بالبكاء و العويل ومن ثمّ بالإرتباط القلبي بالأئمة عليهم السلام بصورة عامّة و بالإمام الحسين عليه السلام بنحو خاص ، فيا ترى ما هو الأسلوب العملي الذي يجعلهم منسجمين قلباً بامامهم الشهيد؟إنّه هو البكاء لإمامهم الذي يحطّ الذنوب العظام و من ثمّ اللطم على صدورهم و هم يصرخون "يا حسين" إنّهم بذلك يحققون ما حققه أبوهم أدم عليه السلام حيث يُدخلون حبّ الإمام الحسين عليه السلام في قلوبهم وبذلك تمحى ذنوبهم ، ومن هنا أريد القول بأنّ اللطم على الصدر الذي في القلب هو الطريق الأمثل لتحقق التوبة ، فهو شعار و علاج وأمّا سائر الممارسات كاللطم على الرأس و الضرب على الرجل و بالسلسلة على الظهر فهي مجرّد شعارات دالة على تقوى القلوب ، وأمّا البدع فهي بعيدة عن هذه الساحة المقدّسة أعاذنا الله من شرّها.