• الأخوة و الأخوات طلبة الحوزة العلمية المهدوية ، يرجى متابعة الدروس الصوتية و النصية من خلال الموقع وأيضاً اكتبوا أسئلتكم و اقتراحاتكم هنا لقد تمّ إغلاق باب التسجيل في الحوزة المهدوية إلا لطلبة العلوم الدينية و من يجتاز الدروس السابقة خصوصا (أهل البيت عليهم السلام قبل الخلق ، مع الخلق و بعد الخلق)
  • بعون الله تعالى و دعم متواصل من أهل البيت عليهم السلام قد تمّ فتح قناة الحوزة المهدوية في التلغرام تعرض فيه الرؤى و الأفكار و ايضاً الذكريات الهادفة فقط فعلى من يرغب في المشاركة عليه أن يدخل من خلال العنوان https://telegram.me/al_kawthar
  • الآن بامكانك أن تبحث ما تريده في الموقع ، أدخل في البحث
  • البث المباشر للدروس و المحاضرات ‏http://mixlr.com/alkawthar والإعلان عن توقيت البحث في القناة

الإمام الرضا (ع) والتخطيط لدولة الامام المهدي عجل الله

09 ذو القعدة 1437 هـ - الموافق 13 أغسطس 2016

بسم الله الرحمن الرحيم

المقدّمـة

قبل الورود في الحديث ينبغي ذكر أربعة أمور اعتقادية لها أهميَّة قصوي وهي:

ألف: نعتقد أن هناك قضاءاً إلهياً بالنسبة إلى جميع الأمور وهي ثابته لا تختلف ولا تتخلَّف وهي حقيقة واحدة ويطلق عليها الأمر {وَمَا أَمْرُنَا إِلاَّ وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ}(القمر/50).

 

ب: نعتقد أيضاً أنّ هناك قَدَراً يتغير طبقا للسنن الحاكمة على الكون، والإنسان كفردٍ أو كأمّة له دور مهم فى تغييرها {إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ}(القمر/49).

 

ج: أن هناك غاية نورانية للخلق وهي عند خروج الإمام الثاني عشر المهديّ المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف حين تمكين الدين على الأرض وإظهاره على الدين كله ولو كره الكافرون.

 

د: إنَّ النبي صلى الله عليه وآله وسلَّم والأئمة عليهم السلام يعلمون كل ما كان وما يكون إلى يوم القيامة وعلى أساس هذا العلم المستقبلي ينبغي أن تُفَسَّر جميع مواقفهم تجاه أيِّ قضيةٍ من القضايا وفي أي مجال كان سواء القولي أو العملي وحتى سكوتهم، ذلك حيث أنَّهم لا ينطقون ولا يفعلون عن الهوى.

 

الهجرة التـاريخيَّة

  هناك هجرة عظيمة ومباركة حقَّقها ثامن الحجج إمامنا أبو الحسن الرضا عليه السلام لها حكمةٌ وسرٌّ ما وراء الظاهر والشهود سواء عرفنا نحن القُصَّر تلك الحكمة أم لم نعرفها.

  تلك الحركة كان لها التأثيرُ العميق في المجتمع الإسلامي آن ذاك واستمر انبثاق نورها وانتشار فروعها إلى يومنا هذا وسوف تستمرّ إلى أن تصل إلى غايتها النهائيَّة كما لهجرة الحسين عليه السلام من المدينة إلى مكَّة إلى كربلاء، ففي الحقيقة نفس الخط الحسيني قد تكرر وبشكلٍ آخر من أحد أولاده ألا وهو الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام.

 

التمهيد لدولة المهـدي عليه السلام

عندما نتعمَّق في فلسفة بعث الرسل وإنزال الكتب وهي التمهيد لتطبيق الشريعة الإسلامية على الأرض كلها حتى يملأ الله به الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا نعرف أنَّ جميع مواقف أئمتنا عليهم السلام تنصب في تلك الغاية المتوقعة وذلك الهدف المنتظَر فلا حركة ولا سكون من إمام معصوم إلا وهو ينطلق من تلك الغاية الإلهية وهى{..لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ}(التوبة/33).

فالحسين لم يُحقِّق الثورة الكربلائيَّة  إلا لأجل أن يُحقق ذلك الهدف وليست ثورته عليه السلام إلاّ مفردة من المفردات التِّي تنصبُّ في ذلك الهدف النهائي (وقد شرحنا هذا الأمر في حديثنا عن العلاقة بين ثورة الحسين وثورة المهدى فراجع).

ونفس الكلام ينطبق على هجرة الإمام الرضا عليه السلام فتلك الهجرة لم تكن تستهدف غير ذلك أعني تمكين الدين على الأرض ولم تكن تنطلق إلاّ من نفس المنهج الإلهي المقدس.

 

المدرسة الخراسـانية

عندما نلاحظ مدى تأثير هجرة الإمام الرضا عليه السلام من زاويتين نظرية وعملية نصل إلى حقيقة هذا الأمر.

فمن زاوية نظرية :

قد أسس عليه السلام مدرسة متكاملة في طوس حيث الأرضية الخصبة التي استغلها عليه السلام في تغيير الأمة التي لم تكن تحظى بالولاء لعلي عليه السلام فجعلها من أبرز الأمم من ناحية الولاء والتبعية لخط أمير المؤمنين عليه السلام.

مضافاً إلى مدفن تلك البضعة لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقبته النورانية التي هي قبلة العشاق وانبثاق ذلك النور من أبعد البلاد على البسيطة كلها.

ومن ناحية ثانية وجود السيدة فاطمة المعصومة في أرض قم القيام، ودفنها هناك، ومن ثم تأسيس حوزة مباركة متميزة ومدرسة إسلامية عظيمة، تلك المدرسة التي أطاحت النظام الملكي الملحد ورمته في سلة المهملات، وأبدلته بنظام إسلامي أصيل يبتنى على الولاية العظمى، ذلك النظام الذي هو بداية لدولة المهدى المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف..

فلولا تلك الهجرة للإمام عليه السلام لم تكن السيدة معصومة فاطمة تأتى إلى أرض إيران ولم تتحقق كل تلك المنجزات والنتائج.

فالنتيجة كانت ضمن القضاء الإلهي الذي يكون علمه لدى الأئمة عليهم السلام ولم تكن القضية عشوائية من غير تخطيط.

ثم لم يقتصر الأمر على ذلك بل توسع ذلك النور حيث خروج عدد كبير من أولاد الإمام موسى بن جعفر عليه السلام واستقرارهم في مناطق مختلفة من تلك البلدة المباركة واستشهادهم هناك.

وعلى أثر ذلك نشوء جيل ولائي منتمى إليهم في كل شبرٍ من تلك الأرض المقدَّسة، حيث تواجد الأرضيَّة الخصبة في مثل هذه الأمة التي ارتبطت بذلك الإمام الغريب الشهيد، واستغلال تلك الروح من قبل شخصية قد أخبر عنها الإمام موسى بن جعفر عليه السلام وهو "رجل من قم يدعوا الناس إلى الحق" ولم تكن قم، إلاّ بعد المعصومة عليها السلام.

هذا ما نشاهده الآن من آثار هذه الهجرة العظيمة وأما آثارها المستقبلي الذي سوف يظهر أبان خروج المهدى وقبله فيتطلب حديثا طويلا ليس هنا مجال للتطرق إليه بالتفصيل. فإن الرايات السود في خراسان لها دور أساسي في حركة المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.

 

من زاوية أخرى

الإمام الرضا هو الإمام الوحيد الذى استطاع أن يروج العقائد الصحيحة بين ** {..اسْتِكْبَارًا فِي الأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلاَ يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلاَّ بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلاَّ سُنَّةَ الأَوَّلِينَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلاً} (فاطر/43). {…وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ} (الأنفال/30).

الإمام الرضا عليه السلام بفكره الثاقب استطاع أن يحقق النصر العقائدي  عليهم.

ففي بداية الورود إلى نيسابور وبيان السلسلة الذهبية استطاع عليه السلام أن يثبت أمورا كثيرة في أذهان الأمة تلك الأمور لا يمكن الوصول إليها إلا بالتمعن في ذلك الحديث المبارك.

 

ونص الحديث كالتالي:

((...عن اسحاق بن راهويه قال: لما وافى أبو الحسن الرضا عليه السلام نيسابور وأراد أن يرحل منها إلى المأمون اجتمع اليه أصحاب الحديث فقالوا له: يا ابن رسول الله ترحل عنا ولا تحدثنا بحديث فنستفيده منك. وقد كان قعد في العماريه، فأطلع رأسه وقال سمعت أبي موسى بن جعفر يقول سمعت أبي جعفر بن محمد يقول سمعت أبي محمد بن على يقول سمعت أبي على بن الحسين يقول سمعت أبي الحسين بن على يقول سمعت أبي أمير المؤمنين على بن أبي طالب عليه السلام يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول سمعت جبرئيل عليه السلام يقول سمعت الله جل وعز يقول: "لا إله إلاّ الله حصني فمن دخل حصني أمن من عذابي"، فلما مرت الراحله نادانا"بشروطها وأنا من شروطها")(البحار ج49 ص123 روايه4 باب11)

 

فلنذكر جوانب مهمَّة في الحديث:

1  ربط السلسلة إلى الله سبحانه يدلنا على أن كلام المعصومين هو كلام الله سبحانه وأنهم عليهم السلام لا ينطقون عن الهوى إن كلامهم وحي يوحى.

2  التعريف على أشخاص وأسماء أجداده عليهم السلام بالتفصيل.

3  أن التوحيد الحقيقي إنما هو نابع من خط أهل البيت عليهم السلام فالحض يعني **

4  أهمية الولاية حيث أنه قد ورد في الحديث أن "لما مرت الراحلة نادانا "، وهذا إن دل على شئ فإنما يدل على عظمة الأمر وأهمية الموقف، وهو مُشاهد في كثير من أحاديث أئمتنا عليهم السلام. وكان هذا الأمر له دور فى نشر الفكرة، أعنى الولاية، في جميع الأرجاء، لأن المحدثين كان لهم أهم الأدوار الإعلامية، كالإذاعات في زماننا، قد جمعتهم الدولة العباسية العالمية حول الإمام باعتبار أنه عليه السلام ذاهب إلى طوس لأجل أن يستلم منصب الوزارة وولاية العهد، وقد اجتمع مئات الألوف من الناس حول الإمام الرضا عليه السلام و20 ألف من الكتاب كتبوا الحديث وقد اشترك في ذلك الجمع أصحاب العقائد المختلفة كافة من المرجئة والمعتزلة، ففوجئوا بهذا الشرط..

واللطيف أنه عليهم السلام يركز على نفسه لا مفهوم الوالي الذي ربما يطبق على المأموم، بل يقول "أنا من شروطها"، ومن هنا يؤكد عليه السلام الحديث المعروف بأن "من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية"

وهذا موقف حاسم ضد شخص الوالي أعني المأموم وذلك قبل وروده إلى طوس..

 

ونفس القضية صدرت عن الإمام الباقر عليه السلام:

(روي أن رجلاً أتى أبا جعفر عيه السلام فسأله عن الحديث الذي روى عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال: "من قال لا إله إلا الله دخل الجنة" فقال أبو جعفر عليه السلام: الخبر حق. فولى الرجل مدبراً، فلما خرج أمر برده، ثم قال: يا هذا إن لِلا إله إلا الله شروطاً ألا وإنّي من شروطها)(البحار ج3 ص13 روايه28 باب1)

 

وهناك حديث آخر يؤكد هذا الشرط بالصراحة

(على بن موسى الرضا عن آبائه عن أمير المؤمنين عليه السلام عن النبي صلى الله عليه وآله عن جبرئيل عن ميكائيل عن إسرافيل عن اللوح عن القلم عن الله تعالى قال:ولاية عليّ حصني من دخله أمن ناري).

فتجسُّم لا إله إلا الله هو ولاية أمير المؤمنين علي عليه السلام..

 

الإمام الرضا عليه السلام والحج

روي أيضاً عن الصادق عليه السلام أربعة بقاع من الأرض ضجّت إلى الله تعالى في أيام طوفان نوح من استيلاء الماء عليها، فرحمها الله تعالى وأنجاها من الغرق، وهي البيت المعمور فرفعها الله إلى السماء والغري وكربلاء وطوس.

 

(عن محمد بن سليمان قال سألت أبا جعفر عليه السلام عن رجل حج حجة الإسلام فدخل متمتعا بالعمرة إلى الحج فأعانه الله تعالى على حجه وعمره، ثم أتى المدينة فسلّم على النبي صلى الله عليه وآله وسلم، ثم أتى أباك أمير المؤمنين عليه السلام عارفاً بحقه يعلم أنه حجة الله على خلقه وبابه الذي يؤتى منه فسلم عليه، ثم أتى أبا عبد الله عليه السلام فسلم عليه، ثم أتى بغداد فسلم على أبي الحسن موسى عليه السلام، ثم انصرف إلى بلاده، فلما كان في هذا الوقت رزقه الله تعالى ما يحج به، فأيُّهما أفضل هذا الذي حج حجة الإسلام يرجع أيضا فيحج أو يخرج إلى خراسان إلى أبيك علي بن موسى الرضا عليه السلام فيسلم عليه؟ قال: بل يأتي خراسان فيسلم على أبى عليه السلام أفضل وليكن ذلك في رجب ولا ينبغي أن تفعلوا هذا اليوم فإن علينا وعليكم من السلطان شنعه).

قال أبو نواس في مدح الإمام الرضا عليه السلام:

قيل لي أنت أوحد الناس طرا          في فنون من الكلام النبيه

لك من جـوهر الكلام بديـع          يثمر الدر في يدي مجتنيه

فعلى ما تركت مدح ابن موسى        والخصال التي تجمعن فيه

قلت لا أهتدي لمدح إمام          كان جبريل خادما لأبيه

 

49 ص235 روايه3 باب17)

 

وفي زيارته:

(السلام على من لم يقطع الله عنهم صلواته في آناء الساعات وبهم سكنت السواكن وتحركت المتحركات السلام على من جعل الله إمامتهم مميزه بين الفريقين كما تعبد بولايتهم أهل الخافقين السلام على من أحيى الله به دارس حكم  النبيين وتعبدهم بولايته لتمام كلمة الله رب العالمين السلام على شهور الحول وعدد الساعات وحروف لا إله إلا الله في الرقوم المسطرات السلام على إقبال الدنيا وسعودها ومن سئلوا عن كلمه التوحيد فقالوا نحن والله من شروطها السلام على من يعلل وجود كل مخلوق بولاهم..)

هذا ونسأل الله أن يوفقنا لأن نكون ضمن جنود صاحب العصر روحي فداه امستشهدين بين يديه

والحمد لله رب العالمين

إبراهيم الأنصاري

الأربعاء

 

تاريخ الإنشاء: 11 ذو القعدة 1420 هـ -الموافق 16 فبراير 2000