• عنواننا في التلغرام : https://telegram.me/al_kawthar الإيميل : alkawthar.com@gmail.com
  • (اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه و على آبائه في هذه الساعة و في كل ساعة وليا و حافظا و قائدا و ناصرا و دليلا و عينا حتى تسكنه أرضك طوعا و تمتعه فيها طويلا)

الموضوعات

الكلمة المفتاحية المختارة: مريم
اظهار الكل
شرح بسيط...

قانون العزلة : ينبغي أن نعلم بأن القوانين الإلهية لا علاقة لها بالقوانين البشرية المادية ، فالإنسان من خلال عقله الناقص ومن خلال فهمه للطبيعة المادية و لوازمها يقنّن و يبرمج ، ولا يلاحظ في تقنينه الأبعاد الباطنية الملكوتية، فكيف بالجوانب العرشية ! لأنّه لا يعرف عنها شيء فكيف يلاحظها بل ربّما يتنزل به جهلُه المركّب إلى مستوى من الانحطاط بحيث ينكر تلك الجوانب المعنوية و يرى أن الطبيعة العمياء الصلبة هي كل شيء و كل شيء هو الطبيعة ! وأمّا الله سبحانه فتخلف قوانينه تماماً سواء للكون أو للإنسان…

شرح بسيط...

• أسأله لابد من الإجابة عليها وهي : • سؤال (١) : قلتم بأن المحراب أمر معنوي حافظ للمصلّي وليس هو ماديا فماذا عن قوله تعالى (يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِنْ مَحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ)(سبأ/13). • جواب (١) : ذكرنا أكثر من مرّة علاقة المعنويات بالماديات والغيب بالشهود كالخواتم و الأحراز والأدعية اللفظية و الأذكار ، فلا منافاة بين عمل المحراب بالطين مثلا و بين حقيقة المحراب . هذا: ولا يخفى عليك أنّ ذلك العمل لم يكن صادرا من عمّال الإنس بل هم (..مِنْ الْجِنِّ مَنْ يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ…

شرح بسيط...

أهل البيت عليهم السلام قبل الخلق، مع الخلق ، بعد الخلق. البحث يتمركز حول النقاط التالية :  المحراب كان قبل الإسلام كان في شريعة موسى.  حادثة داوود و نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرَابَ.  سليمان و عمل المَحَارِيبَ  مريم و المحراب  زكريا و المحراب  بناء المسجد على الكهف  الإسراء مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى.  حفظ الفرج و المحراب !  خرق المحراب.  الحصن الحصين في قبال الشياطين.  معنوية المحراب .  العجب العجاب .  سورة نور سورة الحصن…