• السَّلامُ عَلى الشَّيْبِ الخَضِيبِ ، السَّلامُ عَلى الخَدِّ التَّرِيْبِ ، السَّلامُ عَلى البَدَنِ السَّلِيْبِ ، السَّلامُ عَلى الثَّغْرِ المَقْرُوعِ بالقَضِيبِ ، السَّلامُ عَلى الرَّأسِ المَرفُوعِ .....فَلَئِنْ أخَّرَتْني الدُّهُورُ ، وَعَاقَنِي عَنْ نَصْرِكَ المَقْدُورُ ، وَلَمْ أكُنْ لِمَنْ حَارَبَكَ مُحَارِباً ، وَلِمَنْ نَصَبَ لَكَ العَدَاوَةَ مُناصِباً ، فَلأنْدُبَنَّكَ صَبَاحاً وَمَسَاءً ، وَلأبْكِيَنَّ لَكَ بَدَل الدُّمُوعِ دَماً ، حَسْرَةً عَلَيكَ ، وتَأسُّفاً عَلى مَا دَهَاكَ وَتَلَهُّفاً ، حَتَّى أمُوتُ بِلَوعَةِ المُصَابِ ، وَغُصَّةِ الاِكْتِئَابِ .
  • عنواننا في التلغرام : https://telegram.me/al_kawthar الإيميل : alkawthar.com@gmail.com

صوتيات

العنوان
استماع
17 رمضان 1436 هـ - الموافق 04 يوليو 2015
17 رمضان 1436 هـ - الموافق 04 يوليو 2015
12 رمضان 1436 هـ - الموافق 29 يونيو 2015
الموضوع:
19 رجب 1436 هـ - الموافق 08 مايو 2015
02 رجب 1436 هـ - الموافق 21 أبريل 2015
شرح بسيط...

حقيقة النور في الزيارة الجامعة الكبيرة

17 جمادى الأولى 1436 هـ - الموافق 08 مارس 2015
شرح بسيط...

الزهراء هو لقب الصديقة الطاهرة فاطمة عليها السلام وهذه الصفة مذكرها أَزْهَرُ ، زَهَرَ الوَجْهُ أي تَلأْلأَ والزهرائية في موارد سبعة *الأول:أمّا قبل الخلق : (لِأَنَّ نُورَهَا زَهَرَتْ بِهِ السَّمَاوَاتُ) *الثاني : في المعراج : (إِنَّ اللَّهَ أَهْدَى إِلَيْكَ تُفَّاحَةً ..قَالَ كُلْ فَإِنَّ ذَلِكَ نُورُ الْمَنْصُورَةِ فَاطِمَةَ ) *الثالث : عند الولادة : (بَشَّرَ أَهْلُ الْجَنَّةِ بَعْضُهُمْ بَعْضاً بِوِلَادَةِ فَاطِمَةَ ع وَ حَدَثَ فِي السَّمَاءِ نُورٌ زَاهِرٌ لَمْ تَرَهُ الْمَلَائِكَةُ قَبْلَ ذَلِكَ الْيَوْمِ فَلِذَلِكَ سُمِّيَتِ الزَّهْرَاءَ ع)*الرابع: في الأرض : (سأل الإمام العسكري عليه السلام : لِمَ سُمِّيَتْ فَاطِمَةُ ، الزَّهْرَاءَ ؟ فَقَالَ كَانَ وَجْهُهَا يَزْهَرُ لِأَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام)*الخامس: لأهل الدنيا ( تَزْهَرُ لِأَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ع فِي النَّهَارِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ بِالنُّورِ كَانَ يَزْهَرُ نُورُ وَجْهِهَا )*السادس: في الجنّة: ( لِأَنَّ لَهَا فِي الْجَنَّةِ قُبَّةً مِنْ يَاقُوتٍ حَمْرَاءَ ... يَرَاهَا أَهْلُ الْجَنَّةِ كَمَا يَرَى أَحَدُكُمُ الْكَوْكَبَ الدُّرِّيَّ الزَّاهِرَ فِي أُفُقِ السَّمَاءِ فَيَقُولُونَ هَذِهِ الزَّهْرَاءُ لَفَاطِمَةُ عليها السلام). (يُقَالُ لَهَا فِي السَّمَاءِ النُّورِيَّةُ)*السابع:بعد استشهاد أبيها: الزهرائية عبارة عن نور مشرق لا تُرى فيه إلا العلوية .

شرح بسيط...

• الحشر في القرآن : 34 آية منها قوله تعالى (تشقق الأرض عنهم سراعاً)(يوم نسير الجبال و ترى الأرض بارزة وحشرناهم فلم نغادر منهم أحداً)(يوم نحشر المتقين إلى الرحمان وفداً ) ( ونسوق المجرمين إلى جهنم ورداً)، الحشر في الرجعة : (وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لاَ يُوقِنُونَ)(النمل/82). (وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا مِمَّنْ يُكَذِّبُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ)(النمل/83). الحشر في القيامة (وَ يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّماواتِ وَ مَنْ فِي اْلأَرْضِ إِلاّ مَنْ شاءَ اللّهُ وَ كُلٌّ أَتَوْهُ داخِرينَ) [نمل87] (وَ لَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَقْدِمينَ مِنْكُمْ وَ لَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَأْخِرينَ*وَ إِنَّ رَبَّکَ هُوَ يَحْشُرُهُمْ إِنَّهُ حَکيمٌ عَليمٌ) [حجر24و۲۵] (وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ وَتَرَى الأَرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَدًا)(الكهف/47).سؤال يطرح نفسه : لماذا القيامة ؟ القيامة هو يوم الفصل والحساب فهي تختص بالإنسان والجن، فلماذا الحيوانات تحشر؟ و هي لا تظلم ؟ ليس بين الحيوانات السعيد والشقي حيث لا عقل لها والحال أنّ الله يحشرها (وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ)(الأنعام/38). (وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ)(التكوير/5). إذا أردنا أن نعرف الحقيقة لابد وأن نرجع إلى داوود و سليمان : • داود: (اصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُودَ ذَا الأَيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ)(ص/17). (إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالإِشْرَاقِ)(ص/18). (وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلاً يَاجِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ)(سبأ/10). تفسير المعية هنا في قوله تعالى (وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً كُلٌّ لَهُ أَوَّابٌ)(ص/19). رغم أنّ داوود معروف في حكمه مع ذلك لا يحكم بينهم بل الأوب له أهمية هنا وهنا يكمن التوسل الوارد في قوله(إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ )(الغاشية/25).(ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ )(الغاشية/26) وقوله (إياب الخلق إليكم و حسابهم لديكم) • سليمان: (وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنْ الْجِنِّ وَالإِنْسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ)(النمل/17). • السؤال: فلماذا هذا الحشر.. لداوود الأوب و لسليمان العظمة . • الجدير أنّ الحكم والقضاء يتطلّب الوحدة (إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ إِلاَّ آتِي الرَّحْمَانِ عَبْدًا)(مريم/93). (لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا)(مريم/94). (وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا)(مريم/95). كلّ ذي شعور . وأمّا العظمة في الأمّة (وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ)(الأنعام/38).

شرح بسيط...

الحديث عن فاطمة المعصومة عليها السلام وأنّها تشبه هاجر في سعيها لابن النبي وهو اسماعيل ، وتشبه مريم في نزول المائدة عليها و تشبه علياً في نورها بل نورها هو نور جدّها أمير المؤمنين وعند ضريحيهما ينور العلماء بنور العلم و المعرفة.

شرح بسيط...

الحديث عن شخصية المرحوم العلمية والأخلاقية والعرفانية