• عنواننا في التلغرام : https://telegram.me/al_kawthar الإيميل : alkawthar.com@gmail.com
  • اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِاللهِ وَعَلَى الاَْرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفِنائِكَ عَلَيْكَ مِنّي سَلامُ اللهِ اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِيَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ وَلا جَعَلَهُ اللهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنّي لِزِيارَتِكُمْ ، اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَعَلى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَصْحابِ الْحُسَيْن ِ (اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه و على آبائه في هذه الساعة و في كل ساعة وليا و حافظا و قائدا و ناصرا و دليلا و عينا حتى تسكنه أرضك طوعا و تمتعه فيها طويلا)

الفلك الجارية 15 ذو القعدة 1435 هـ - الموافق 10 سبتمبر 2014

هل تعلم أنّ هناك فرقا كبيرا بين مفهوم سفينة نوح وبين الفلك و الجارية وذات ألواح، كلّ له ارتباط بعالم من العوالم حيث أنّ السفينة مضافاً إلى كونها ماديّة حسيّة صنعت من ألواح الساج فهي معنوية برزخية من ركبها من الأولين والأخرين ومن الجن والإنس نجى ومن تخلف عنها هوى وسقط في جهنّم ومات ولكنه يمشي على رجلين ، وهذا الميت لن يسمع القول أصلا ولذلك قال تعالى (وَمَا يَسْتَوِي الأَحْيَاءُ وَلاَ الأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَنْ يَشَاءُ وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ)(فاطر/22). وقال : (لِيُنْذِرَ مَنْ كَانَ حَيًّا وَيَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكَافِرِينَ)(يس/70).وربّما تشمله الألطاف الإلهية فيستبصر و يحيى (أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ ...)(الأنعام/122) . وأمّا الفلك المشحون فهي للبهائم كما في الحديث .


نقاط عن الزهراء عليها السلام 21 شوال 1435 هـ - الموافق 18 أغسطس 2014

نقاط عن الزهراء عليها السلام:

  • ينبغي النظر إلى أمير المؤمنين عليه السلام من منظار (الزهرائية).
  • المنطق الزهرائي هو الطريقة النورانية التّي تضيء الدرب ، وهو المنطق الذي يخرجك من الظلمات الشيطانية المتراكمة إلى نور الزهرائية ويتولّى الله أمر الأمّة لترفعها إلى العلويّة .
  • الزهرائية هي التّي نوّرت العالم حتّى أظهرت علوَّ العالين فقط لا غير وأوصلت الأمّة إلى تبنّي حقيقة واحدة فقط وهي (فقط علي) .
  • لولا قيام الزهراء ودفاعها عن الولاية وتنويرها للكون لما تجلّت الولاية ، ولما عرفت ، ولما استمرت إلى يومنا هذا ولما انتشر صيتها لتسوعب العالم أجمع .
  • من الأسرار المستودعة في الزهراء عليها السلام أنّه بمجرّد ذكر مصابها تَعظم في أنفسنا الولاية العلويّة.
  • الزهرائية عبارة عن نور مشرق لا تُرى فيه إلا العلوية.