• عنواننا في التلغرام : https://telegram.me/al_kawthar الإيميل : alkawthar.com@gmail.com
  • (اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه و على آبائه في هذه الساعة و في كل ساعة وليا و حافظا و قائدا و ناصرا و دليلا و عينا حتى تسكنه أرضك طوعا و تمتعه فيها طويلا)
الكلمة المفتاحية المختارة: ما رأيت الا جميلا
اظهار الكل

عاشوراء بعين الله جلّ جلاله ! 07 صفر 1437 هـ - الموافق 20 نوفمبر 2015

*عاشوراء بعين الله جلّ جلاله: (هوّن علي ما نزل بي أنّه بعين الله) قالها الإمام الحسين عليه السلام بعد مقتل طفله عبد الله الرضيع ، وبذلك المصائب لا تهون عليه فحسب بل تنقلب إلى حوادث يشتاق إليها الإنسان حيث أنّه من خلالها يزداد القرب إلى المعشوق ! لتوضيح هذا الأمر نتوسّل بمثال : نشاهد الولد وهو يتلوا القرآن بصوت ، ولكن سرعان ما تحول إلى تلك القراءة الشجيّة المبدعة و الصوت الجميل المبهر ! ماذا حدث ؟ نلاحظ في المجلس نفسه الأب جالسٌ و هو ينظر إلى طفله الصغير كيف يتلوا . ففي المرة الأولى لم يكن الطفل يعلم وجود أبيه ولكن بمجرّ أن علم ذلك وأنّه ينظر إليه تغيّر كلّ شيء ! من هنا نعرف السرّ في قولنا حين الوقوف في الصلاة بعد الركوع ( سمع الله لمن حمده) وما قيمة العبد حتّى ينظر إليه و يستمع إلى كلامه الربّ بل يكون ربّه خير جليس و أنيس له (يا أَنِيسَ مَنْ لا أَنِيسَ لَهُ) بل أكثر من ذلك يعشقه، وقد ورد في الحديث القدسي (من طلبني وجدني ومن وجدني عرفني ومن عرفني احبني ومن احبني عشقني ومن عشقني عشقته ومن عشقته قتلته فمن قتلته فعلي ديته فمن علي ديته فانا ديته ) وحينئذٍ يصل العبد إلى مستوى من العبودية بحيث تتمنى الحور معانقته و هو لا ينظر إليها بل يكون كلّ أمله أن يصل إلى جنّة لقاء الله حيث نقل عن سيد الشهداء عليه السلام (تركت الخلق طرّا في هواكا و أيتمت العيال لكي أراكا). فعقلية بني هاشم سلام الله عليها شاهدت هذه المواقف وعاشتها من يوم خروجها من المدينة إلى حين وصولها إلى كربلاء خصوصاً في يوم عاشوراء ، ولذلك نادت : (ما رأيت إلا جميلا)